ثمان قواعد لتغيير السلوكيات السلبية



القاعدة الأولى: الدعاء



في السنة النبوية ثمة احاديث هامة وأرى أن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم “اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال” رواه البخاري ..

مع التركيز على الجزء الأول من الحديث والذي شرحه ابن القيم في كتابه (إعلام الموقعين) شرحا بليغا
حين قال: “الإنسان مندوب إلى استعاذته بالله تعالى من العجز والكسل ، فالعجز عدم القدرة على الحيلة النافعة ، والكسل عدم الإرادة لفعلها ، فالعاجز لا يستطيع الحيلة ، والكـسلان لا يريدها”.
أي أن العجز هو عدم القدرة على التغيير الإيجابي، والكسل عدم الرغبة في التغيير الإيجابي. فاكثروا من الدعاء….


القاعدة الثانية: القمع!



التخلص من عادة سلبية واحدة أصعب من التخلص من 1000 عادة إيجابية

مثلا : جرب الصلاة في بيتك بدلا من المسجد مرة واحدة وسوف تجد يعهدها أن الصلاة في المسجد (تشدد) أو أصبحت أكثر (ثقلا)!

لهذا كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يحثنا على التعوذ من شر النفس
(اللهم أنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا)

لأن النفس تميل إلى الراحة والدعة، وقمعها هو الوسية الناجحة من أجل ترويضها وتطويعها بسهولة.
وهذا الدعاء هو أهم وسيلة لقتل الكسل والتخاذل وضعف الهمة في تغيير العادات بإذن الله.


القاعدة الثالثة: الكتابة



كم مرة استيقظت وقلت سوف أتغير، سوف أتوقف عن معاكسة الفتيات في الشارع. سوف أتوقف عن التدخين. سوف أتوقف عن قتل الذباب!
وبعد انتصاف شمس النهار في رابعة السماء تجد أنك تعود لذات العادات القميئة التي أقسمت أن تتخلص منها في الصباح..
هل تعلمون لماذا؟ لسببين؛
الأول هو ضعف الهمة
والثاني هو عدم المتابعة.

والكتابة هي الحل!

لان الكتابة تعويد على المتابعة،
كما أن تشعرك بأن العادة السلبية موجودة وتجعلك تراها أمامك، لأنه من الصعب على الإنسان رؤية عيوبه أمامه.

وكيف ؟

اكتب عاداتك السلبية في جدول من ثلاثة أعمدة وضع ما شئت من السطور (بعدد عاداتك السلبية!)
وفي العمود الاول اكتب العادات السلبية،
وفي العمود الثاني اكتب الإيجابية التي تريد الوصول إليها، وفي العمود الثالث ضع موعدا للوصول إلى العادة الجديدة مع ملاحظات.

كما في الشكل التالي : 




القاعدة الرابعة: القراءة



تتبع سير العظماء والناجحين وهم كثر.
اقرأ الكتب التي تتحدث عن عادات الناجحين وكيف اكتسبوا هذه العادات.

لان القراءة تزويد بالحافز وخلاصة المهارات ..


القاعدة الخامسة: التدرج



حيث أن البشر متفاوتون في قدراتهم، وحيث أن ثمة عادات تتطلب تغييرا فوريا واخرى تدريجيا،
فيجب على الإنسان النظر في تلك العادة، ويقوم بالتخلص منها تدريجيا..


القاعدة السادسة: التوقيت



هناك اوقاتا أفضل من أخرى في ترك العادات،
فمثلا، عادة القراءة يمكن تنميتها في الفترة الصباحية قبل الخروج إلى العمل أو المدرسة أو الجامعة، حيث أن وقت الفجر من أنفس الاوقات للقراءة والتعلم.

والامر المهم أيضا أن نعرف أن تغيير العادة يستغرق وقتا، وهناك أبحاث تذكر أنه يلزم 21 يوما لتغيير العادة، واخرى قالت 30 يوما،

لكني أعتقد بأن 30 يوما هي أقرب للصواب لأن الله تعالى جعلها أيام شهر رمضان، حيث يمكن لرمضان تغيير عادات كثيرة مثل التخلص من التدخين، التعود على القراءة اليومية للقرآن،

التحصل على التقوى بنهاية الشهر كما قال ربنا عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) سورة البقرة .


القاعدة السابعة: المعوقات



من أهم اسباب النكوص على العقب وترك تغيير العادات هو وجود معوقات في طريق تغيير العادة، وهذا شيء طبيعي.

فالجنة حُفت بالمكارة ..

فيجب :
1- تحديد المعوقات وكتابتها بجانب كل عادة يريد التخلص منها،
2- البدء في إزالة هذه المعوقات أو تفاديها.
مثال : ولو كان ضجيج وصراخ الأطفال هو ما يعيق القراءة..ماذا نفعل؟... اقترح الحلول المناسبة 


القاعدة الثامنة: التركيز



هناك نصيحة تقول "" من يطارد أكثر من أرنبين، فلن يصيد أي منهما!""

1- يجب التركيز على عادة واحدة والإستمرار بتغييرها لمدة 30 يوما ..
ومن ثم الانتقال بعدها إلى عادة اخرى.

2- لابد من وضع او ترك فترة مناسبة بين تغييرعادتين ..

""منقول بعد التعديل"" 


حياتنا بين " الغين والغين "



حياتنا اليوم لا تخلو من غيوم أو غبار .. 
لذلك : 

حياتنا بين " الغين والغين " 




ولا فرق بين الغيوم والغبار ..

فكلاهما طقوس تحمل رياح الخير المتساقطة ..

فالاولى ماء والاخرى تراب



وكلاهما للانسان تكوين ..

ولليونة عنوان ..

وللنقاء والصفاء تشكيل .

وفي الاسلام وضوء وطهارة ..

كل ما هنالك اختلاف الرائحة :

فالاولى عذوبة والأخرى اختناق وكتمة ..

فلماذا الكبر والغرور يابن ادم ؟؟

وانت تتشكل من أطهر مخلوقات الكون التي تلتقي معا لتكون الطين اللين ذو الرائحة الجميلة ..



فامزج بينهما لتطهر قلبك كطهارة تكوينتك .. ولتبعث رائحة الخير الى قلوب الغير .. 


محبتكم / فوزسيف