مطر .. وتراب .. انه (( الشتاء ))

حلَّ الشتاء




تكالبت الغيوم في كبد السماء




تساقطت قطرات المطر




اكتست سطح الارض القاحلة بالكساء الاخضر النقي




تسابقت النفوس لتلك المساحات

التي كانت تخلو تماماً من الحياة البشرية او تنعدم كلياً

بما تسمى

(( المخيمات ))





تحت بيوت الشعر وحول حُطيبات الاشجار ودفىء النار

استمتاعاً برائحة الشتاء

التي طال انتظارها بعد صيف وخريف دمر النفوس

وتعشعشت فيه خيوط عناكب الاحقاد والحسد للاخرين

تأملت هذا المنظر المتكرر


تساءلت؟؟!!


فورد اليّ قوله تعالى


 (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ)

يا ابن أدم


ما انت الا تجمع من حبيبات الرمال

التي تتختلط بقطرات المطر

منبعثةً منها رائحة زكية 

انت تتراكض خلفها منذوا بصيص نقطة ماء الجنة ...

انك تتراكض الى الخير ..


فهل استوعتب ما اقول ؟؟!!



انت من تراب والى التراب ستعود


ولا يملىء عينك الا التراب

افلا تتعظ ؟؟!!

وتبتعد عن كبرك وتعاليك على الاخرين ؟؟!!

سؤال لك واليك حرية الاجابة

----------------------------


محبتكم :فوز سيف

حرر في يوم الثلاثاء  23/1/1435هـ

فن التخلص من الاسئلة المحرجة





من منا لم يواجه هذا الموقف أنه عندما يوجه شخصاً إليك سؤالاً محرجاً

 وبعد أن ينتهي الحديث،

فإنك غالباً ما تلوم نفسك بسبب عدم سرعة بديهتك في وقت النقاش



إليك بعض النصائح

 لكي تستعين بها في مثل هذه المواقف في المستقبل:




1- التزام الصمت يعتبر وسيلة فعالة جداً لكي تفهم السائل أنك لا تتقبل السؤال الذي قام بطرحه.

2- تغيير الموضوع، حيث أنه في حال ما إذا وجه إليك شخصاً سؤالاً محرجاً، فإنك تقوم بتغيير الموضوع حتى يشعر السائل أنك لا تريد الإجابة علي سؤاله وأنك لا تشعر بالراحة أيضاً، وبالتالي يقوم هو أيضاً بتغيير الموضوع.


3- اختلاق الأعذار من أجل إنهاء أي محادثة تكون متضمنة لأسئلة محرجة.


4- يوجد هناك من يستعين بالكذب عندما يطرح عليه سؤالاً محرجاً، ولكن بالطبع هذه ليست الطريقة المفضلة للتخلص من إحراج الموقف.


5- قم بتشتيت السائل عن طريق تغيير مجري الحوار من دون أن تشعره بذلك، وهذه الطريقة فعالة لكنها تحتاج إلى شخص بارد الأعصاب.


6- استخدم كلمات مثل “عفواً” أو “ماذا قلت للتو؟” فهذه الجمل تجعل السائل يدرك بأن عليه تغيير السؤال بسؤال مناسب أكثر.


7- مغادرة وترك المكان هي من الوسائل المفضلة عندما يقوم أحدهم بطرح سؤالاً محرجاً عليك، وبالطبع يمكنك اختلاق عذر ما للمغادرة.


8- يمكنك تجاهل السؤال حتى لا يتحول الأمر إلى خلق مشكلة مع السائل الذي يمكن أنه لا يعرف عواقب طرحه لهذا السؤال.


9- يمكنك أيضاً ادعاء عدم الفهم، فهو من الوسائل الناجحة والتي ربما تجبر السائل علي تغيير طريقة سؤاله .

كيف تزرع التفاؤل في داخلك ؟؟!!



التفاؤل من الصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة ،،

فالتفاؤل يزرع الأمل ويعمق الثقة بالنفس ويحفز على النشاط والعمل ،،

وهذه كلها عناصر لا غنى عنها لتحقيق النجاح ،،

فرغم كل التحديات والمصاعب التي يواجهها الإنسان في الحياة ،،

فإنه لابد وأن ينتصر الأمل على اليأس والتفاؤل على التشاؤم والرجاء على القنوط

تماماً كانتصار الشمس على الظلام ،،!!



إذا سمـاؤك يوماً تـحجبت بالغـيوم

أغمض جفونك تبصر خلف الغيوم نجوم

والأرض حولك إذا ما توشحت بالثلوج

أغمض جفونك تبصر تحت الثلوج مروج




هكذا حدثنا رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم

من قبل ألف وأربعمائة عام حين قال

{ تفاءلوا بالخير تجدوه}

وما أروعها من كلمة وما أعظمها من عبارة ،،

إنها كلمة تلخص نتائج التفاؤل ..





كيف تزرع التفاؤل في داخلك ؟؟





1- كرر عبارات التفاؤل والقدرة على الإنجاز" أنا قادر على.. سأكون أفضل.. أستطيع الآن أن.. "

2- استفد من تجاربك وعد إلى نجاحك السابق إذا راودك الشك في النجاح أو حاصرك سياج الفشل.

3- لا تتذمر من الظروف المحيطة بك بل حاول أن تستثمرها لصالحك

فليس المهم أن تقع في الحوادث

المهم ما يحدث لنا من وقوع هذه الحوادث

المهم أن نعرف كيف تؤثر فينا إيجابياً وانعكاسها على حياتنا .


4- ابتعد عن ترديد عبارات الكسل والتشاؤم"أنا غير قادر.. لم أعد أتحمل.. أنا على غير ما يرام.. ليس لدي أمل في الحياة"


5- سجل إنجازاتك ونجاحاتك في سجل حساباتك وعد إليه بين فترة وأخرى وخاصة عند الإحساس بالإحباط أو الفتور


6- ابتعد عن رثاء نفسك تغلب على مشاعر الألم ولا تدع الآخرون يشفقون عليك







وفي الختام :


أقول لكم وبكل تفاؤل :

لكي يصل بك التفاؤل إلى شاطئ السعادة والنجاح

لابد وأن يقترن بالجدية وبالعمل الدؤوب وبمزيد من السعي والفعالية

تفاءل فرغم وجود الشر هناك الخير

تفاؤل فرغم وجود المشاكل هناك الحل

تفاءل فرغم وجود الفشل هناك النجاح

تفاؤل فرغم قسوة الواقع هناك زهرة أمل





وقد قيل في أحد الأمثال القديمة

 { كما تفكرون ،، تكونون }

ست خطوات للتخطيط الذاتي ولتطوير الشخصية

ست خطوات


 للتخطيط الذاتي ولتطوير الشخصية 





الخطوة الأولى  معرفة الأسباب لتغيير السلوكيات الشخصية



منها تحسين المظهر
وفقدان الوزن
وزيادة مستوى الطاقة
وتحسين نوعية الحياة
والسبب الأكثر أهمية هو توصية من الطبيب

فإذا تمكنا من معرفة الأسباب وراء التغيير فانه يمكننا أن ننبه الأنشطة لمساعدتنا في تحقيق ما نريد



الخطوة الثانية  تحديد الاحتياجات




تحديد نقاط القوة والضعف لتخطيط برنامجنا
وتقييم التقدم الذي حققناه ( فصليه او شهرية )
المساعدة  و التحفيز  الذاتي هو جيد وأفضل من تقييم الآخرين لأنك تعرف الخطأ  الذي تفعله  في حياتك فتنبه نفسك للتغيير .



الخطوة الثالثة التخطيط لهدف شخصي



ينبغي أن يكون لديك هدف واقعي ومفيد ومكتوب اما هدف قريب او على المدى الطويل



الخطوة الرابعة اختيار مكونات البرنامج



على سبيل المثال، إذا كان الهدف هو أن تصبح أكثر ملائمة وفعالة، تحتاج إلى تحديد التمارين الرياضية لتنشيط العضلات و لبناء  اللياقة البدنية وزيادة الطاقة الخاصة بك.

الخطوة الخامسة كتابة الخطة




على سبيل المثال الخطة الغذائية للياقة البدنية : قائمة محددة لكل وجبة وفترات الوجبات ... الخ




الخطوة السادسة تقييم التقدم للخطة المكتوبة والمتابعة




لابد من وجود سجل مكتوب لمشاهدة ما إذا كان الهدف قد تحقق ام لا ؟؟
ولمعرفة إذا كنا نخطط  بطريقة صحيحة أو ربما نحتاج  إلى تغيير
قد يكون التقييم : شهري أواسبوعي