أربع خطوات لتخطّي الضغوطات اليومية




يعاني  الكثير منا من المشكلات النفسية التي نتعرض لها والتي تنعكس سلباً على حياتنا وحياة المحيطين بنا
ولعلّ سبب هذه المشكلات يعود الى ضغوطات الحياة العملية والأعباء المنزلية والاسرية والمجتمعية
وهذا ما لم يستطع التطوّر التكنولوجي الحدّ منه
بل بالعكس زاد من خطورته إذ يخلق نمط الحياة العصريّة ضغوطات نفسية تؤدّي أحياناً الى اضطرابات نفسيّة وأمراض صحيّة، وتؤثّر سلباً على علاقاتنا الاجتماعيّة.




وللحدّ من الضغوطات اليومية التي تعترض النساء والتنعّم بالتالي بالراحة والهدوء، إليك 4 خطوات اساسية:


1-        تنظيم الافكار:





يساعد في التخلّص من الضغوطات
ويساعد الدماغ على العمل بشكل سليم
ويسمح للذاكرة بأن تعمل بطريقة سليمة
كما يسهّل عمليّة الاكتساب لمعلومات جديدة ترغب في تعلّمها.



ولا يكون التنظيم ممكناً إلا في ظلّ جوّ يسوده الهدوء، حيث أنّ الدماغ يكون بحاجة الى الهدوء ليتمكّن من استيعاب معلومة جديدة يتلقّاها وتسجيلها وحفظها.


2-        تحديد الأولويّات:



تنظيم الاوليات وتحديدها، والعمل على إنجاز عمل واحد في وقته المحدد من الاسباب المساعدة على النجاح والتخلص من التوتر والضغط النفسي  فالدماغ لا يتمكّن من إنجاز اكثر من عمل في آن واحد.


3-        الترتيب العملي :




توزيع المهام المنزلية على كلّ أفراد الأسرة كلاً بحسب سنّه ومؤهّلاته الفكرية والجسدية
فهذا يخفف من نسبة الضغط ويزيد من متانة الروابط العائلية
كذلك فهو يضع الانسان أمام مسؤولياته فيشعر بانّه منتج  وفعّال في محيطه.



4-        حيّز للنشاطات المسلّية:




أكثر ما يخفف من نسبة الضغوطات اليومية هو الترفيه
وبالتالي علينا جميعاً تخصيص مساحة مهمّة من وقتنا لممارسة النشاطات التي نحبها ..



فمن الضروري أن يكون لكلّ فرد الوقت الخاصّ لممارسة الرياضة، أوالرقص، أو الرسم، أو القراءة .... الخ،

أو ممارسة أيّ نشاط آخر يمنحه شعوراً بالثقة بالنفس، وبالانفتاح على الآخرين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق