رحيل ليس كمثله رحيل



ماكانت سوى سويعات تفصلنا عن صباح الجمعة
واذا بفاجعة تخيِّمُ شوارع واراضي السعودية



انه بيان الديوان الملكي بوفاة ملك القلوب وحبيب الشعب


قالها دائما وتسمت به 



(يعلم الله أنكم في قلبي أحملكم وأستمد قوتي من الله ثم منكم فلا تنسوني من دعواتكم)

انها البساطة ولا اكثر 

قالها ببساطة وتواضع حاكم


فوقعت وترسخت في قلوب الشعب
صغاراً قبل الكبار 
مواطنين ومقيمين

ملك القلوب بحب ابوي عظيم ورحل محملاً بها الى بارئها
ليُحمل على الاكتاف  ويرحل عن الارض





نفرح لان قلوبنا معه فهو امتلكها بحبه الابوي
ونحزن لفراقه ورحيله
فالدموع تنهمر كالسيول
والقلوب متمزقة لرحيلها مع من امتلكها
الا اننا مطمئنين ونحسبه عند الله انه مع الشهداء والصالحين باذن الله


ابا متعب


لا نعترض على امر الله وقدره لكننا على فراقك محزونون ونقول كما امرنا ربنا والرسول ( انا لله وانا اليه راجعون )




ملك الانسانية

الرجال تبكيك صغارا وكبارا
والنساء تبكيك
 كبكاء البنت لابيها
والام لولدها 
مددت يدك بالعطاء فرفعن ايديهن لك بالدعاء



ياقائد العروبة والسلام


بذلت بسخاء فهرول القادة لك بالتشيع والصلاة



انت كنت ثم رحلت .. 
ولكنك في القلب مازلت ..
ولن ننساك ..

يا نصير المراة


اللهم كما قذفت حبه في قلوبنا فأحبه  
ونوّر مرقده وطيب مضجعه وعطر مشهده 
ووسّع قبره كما وسع بيتك الشريف

الى جنة الخلد يا عبدالله بن عبدالعزيز



ابنتك المحبة / فوز سيف
24/1/2015